شركاء في صناعة المستقبل |
انعقاد اجتماع رؤساء المجالس واللجان الوطنية للسكان في الدول العربية
السبت, 2 كانون الأول, 2017

انعقد في عمان برعاية سمو الأميرة بسمة بنت طلال، سفيرة النوايا الحسنة لصندوق الأمم المتحدة للسكان، الاجتماع الثامن عشر لرؤساء المجالس واللجان الوطنية للسكان في الدول العربية، تحت شعار "السكان والتنمية في إطار أجندة التنمية المستدامة".

ويناقش الاجتماع، الذي يستضيفه المجلس الأعلى للسكان بالتعاون مع جامعة الدول العربية وبالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا، ضمن برنامج عمله المقترح الذي تقدم به الأردن حول انشاء مجلس عال المستوى للسكان والتنمية ضمن منظومة جامعة الدول العربية ليصبح الإطار الأعلى لتحديد السياسات السكانية وأطر وموضوعات التنمية السكانية في الوطن العربي.

وأشارت سمو الأميرة بسمة في كلمة لها إلى التغيرات السكانية الكبيرة، التي تشهدها المنطقة العربية، وبخاصة التسارع المستمر في النمو السكاني، وما يسببه من أعباء إضافية في الاعالة ومتوسط حجم الأسرة، وتغير التركيبة العمرية، لافتة إلى أهمية إدماج القضايا السكانية في أجندة التنمية المستدامة في الدول العربية، مؤكدة ضرورة الاستثمار الأمثل في الموارد البشرية العربية، وتبني سياسات تسهل انخراط الشباب في العمل والإنتاج، وصنع القرار، ومواءمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل، إضافة إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

وقال وزير العمل، نائب رئيس المجلس الأعلى للسكان، علي الغزاوي، ان المنطقة العربية حققت نجاحات ملموسة على صعيد الاهداف الانمائية للألفية السابقة، بخاصة في مجالي التعليم والصحة، غير ان بعض دول المنطقة شهدت انتكاسات تنموية واضحة حتى في أكثر عوامل التنمية ضرورة نتيجة للظروف الإقليمية التي تمر بها المنطقة، داعيا إلى تبني انشاء مجلس عال المستوى للسكان والتنمية ضمن منظومة جامعة الدول العربية، لاستثمار السياسات السكانية في المنطقة والمواءمة بينها، وأبدى استعداد الاردن لاستضافة سكرتاريا هذا المجلس ضمن المجلس الأعلى للسكان الاردني.

واكدت المستشار الإقليمي للسكان والتنمية في صندوق الامم المتحدة للسكان، هاله يوسف، اهمية الاجتماع لدفع قضايا السكان على المستوى الوطني والإقليمي، بخاصة ما يتعلق بمتابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالسكان، والتقارير الوطنية الطوعية، مشيرة لاستعداد الصندوق لتقديم الدعم الفني والمالي اللازم لإنجاح المراجعة للمنطقة العربية.

وفي كلمة جامعة الدول العربية أشار السفير أحمد نوح إلى ان الاجتماع يشكل القاعدة التي سينشـأ عليها الهيكل التنظيمي لقطاع السكان والتنمية في الوطن العربي، مشيدا باقتراح الاردن للتحرك العربي الفاعل، ووضع هذا الهيكل موضع التنفيذ والتطبيق.

واشارت ممثل لجنة الامم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي اسيا "الاسكوا" كريمة القري، إلى ضرورة التداول في قضايا السكان في المنطقة العربية وسبل التصدي للتحديات التي ارهقت البلدان العربية وسكانها، واضعفت قدرة الحكومات على التعامل بمفردها مع الظواهر السكانية.

ويناقش الاجتماع برنامج العمل الإقليمي للسكان والتنمية للسنوات الأربع المقبلة (2018-2021)، والسياسات والقضايا السكانية في الوطن العربي، وبحث عقد المؤتمر الإقليمي للدول العربية لاعتماد المراجعة الدورية لبرنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية وربطه ببرنامج عمل (أجندة) التنمية المستدامة، بالإضافة لاستعراض نتائج الدورة 50 للجنة الأمم المتحدة للسكان والتنمية والإعداد للدورة 51 وموضوعها "المدن المستدامة والحراك الإنساني والهجرة الدولية".